ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة

ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة

ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة المختلفة إنها رؤية طموحة للغاية تهدف إليها المملكة في الفترة المقبلة، تعتمد تلك الرؤية على الكثير من الركائز الأساسية التي سوف نتناولها في السطور التالية من هذا المقال، كما نتعرف على تعريف تلك الرؤية والأهداف التي نضعها نصب أعيننا والمؤشرات التي توضح مدى التقدم بالفعل لتحقيق تلك الرؤية.

تعريف رؤية 2030

تعتمد ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة على القرارات التي سوف يتم اتخاذها في الفترة المقبلة من الآن حتى هذا العام، الجدير بالذكر أن تلك الرؤية تشمل العديد من الجوانب داخل المملكة، إنها خطة كبيرة وضخمة للغاية وشاملة.

إنها مميزة لدرجة أنها تسعى لتطوير كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية بشكل شامل في كافة أرجاء المملكة، وتسعى الدولة من خلال تلك الخطة رفع مستوى الكفاءة والجودة للمجتمع والاقتصاد ووضع الدولة في مصاف الدول المتقدمة.

تسعى الخطة لتطوير الشركات والصناعات في كافة المجالات، وتهتم بشكل خاص بمجال استخراج النفط، إضافة إلى توفير الكثير من فرص العمل لكافة التخصصات والخريجين في جميع المستويات وتطوير السياحة بشكل عام.

كما تهتم بالسياحة الدينية بشكل خاص، تهدف تلك الرؤية إلى أن تصل معدل صندوق الاستثمار إلى المستوى الأول على العالم بالتنافس مع أكبر صندوق في الوقت الحالي، وهو الموجود في دولة النرويج.

اقرأ ايضًأ +-أسس تصميم الهيكل التنظيمي وأنواعه المختلفة

من ركائز رؤية المملكة ٢٠٣٠

هناك أربعة ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة تعتمد عليها تلك الرؤية بشكل دقيق للغاية، وتأتي تلك الركائز على النحو التالي:

  • السعي الأساسي في نقل المملكة العربية السعودية في مصاف الدول العالمية، ليس فقط العالم العربي أو العالم بأسره.
  • تدعيم القوى الاستثمارية الخاصة بالدولة، ووضعها في موقع جغرافي مميز بين الدول المحيطة بها.
  • فإن الهدف الرئيسي من ذلك هو أن تكون المملكة محطة الوصل بين الثلاث قارات.
  • كما أن الركيزة الثالثة تعتمد على القوة الاستثمارية وتقوية العمق الداخلي الإسلامي والعمق العربي.
  • مساعدة الأفراد في الداخل في الحصول على الدعم الشامل للتطوير في كافة الأصعدة.

أهداف رؤية المملكة 2030

تهدف ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة إلى تحقيق بعض الأهداف الرئيسية وتشمل الآتي:

  • الحد من معدلات البطالة.
  • زيادة معدلات الإنتاج المحلي بشكل كبير للغاية.
  • تطوير الأنظمة بشكل عام، العمل على إدارة المشروعات.
  • العمل على إعادة الهيكلة الكاملة للحكومات، دراسة الأعمال وتطويرها بصورة كبيرة.
  • رفع مستوى القطاع المحلي وزيادة مستوياته بشكل واضح.
  • الرفع من مستويات الصادرات المختلفة، التركيز بشكل كبير على الصادرات الغير نفطية.
  • زيادة القيم الخاصة بالأصول الخاصة بصندوق الاستثمارات.
  • العمل على تطوير البرامج التي تهدف بشكل كبير إلى تحقيق تلك الرؤية مستخدمة الثروات المختلفة في الدولة.
  • تطوير الاستثمارات الأجنبية داخل البلاد في كافة المجالات الداخلية والخارجية.
  • تحقيق التوازن المالي وتطوير إدارة المشروعات المتصلة بصندوق الاستثمار.

مؤشرات رؤية المملكة 2030

هناك العديد من المؤشرات التي تعتمد عليها ركائز رؤية 2030 او مؤشراتها للمملكة الكبيرة والتي تشمل:

  • العمل على زيادة عدد الزوار لبيت الله الحرام المعتمرين من 8 ملايين إلى 30 مليون زائر.
  • زيادة مستوى مشاركة العمالة النسائية في سوق العمل من نسبة 22% إلى 30%.
  • فضلا عن رفع مستويات المساهمة التنافس الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة لكي ينتقل الناتج المحلي إلى 30%.
  • نقل الدولة في الترتيب العالمي من المركز 19 عالميًا إلى المركز 15 بين الدول الأولى على مستوى العالم.
  • زيادة معدلات النفط والغاز في القطاع المحلي من 40% إلى 75%، الصادرات الغير نفطية من 16%  إلى 50%.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.