الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية

الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية

تعد الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية من أهم الأمور التي تساعد على تنمية المجتمع بالكامل، وذلك من خلال اتباع العديد من الأساليب التي تستخدم في الممارسة المهنية  للمجتمع والتي نوضحها من خلال المقال، أيضًا نوضح تعريف الممارسة المهنية والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية.

أساليب الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية

الممارسة المهنية تتطلب من الشخص أن يتبع العديد من الأساليب، لذا نقوم بتوضيح طرق الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية واساليبها في النقاط التالية:

  • العمل على التعرف على علاقة الشخص المهنية والتي تؤثر فيه، إبداء مشاعر التعاطف مع الشخص.
  • تقديم النصيحة المناسبة والعمل على دعم الشخص سواء كان بطريقة سلبية أو إيجابية.
  • العمل على خلق نوع من التواصل في محيط الأسرة والعمل على تغيير المعتقدات الخاصة بالأسرة.
  • المساعدة في خلق نوع من التوازن بين أفراد الأسرة.
  • توفير العديد من الجلسات التي تساعد على المشاركة في المناقشات التي تحدث بصورة جماعية.
  • توفير العديد من البرامج من قبل المنظمة والعمل على التأثير في الشخص الذي يقوم باتخاذ القرارات.

أهداف الرعاية الاجتماعية

هناك العديد من الأهداف التي تسعى الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية لتحقيقها والتي تتمثل في الآتي:

  • تقديم المساعدة التي يحتاج إليها الشخص لكي يصبح شخص إيجابي في المجتمع الذي يعيش فيه.
  • مساعدة الشخص في تحقيق الأحلام التي يطمح في تحقيقها.
  • العمل على الارتقاء بالمستوى المعيشي الذي يعيش فيه الشخص.
  • توفير كافة المتطلبات التي يحتاج إليها الشخص لمساعدته على إشباع احتياجاته الإنسانية.
  • المساعدة في استثمار الموارد المتاحة في المجتمع سواء كانت مادية أو بشرية.
  • تحقيق التوازن بين جميع الأنشطة التي يقوم بها الشخص في المجتمع سواء اقتصادية أو اجتماعية وغيرها.
  • العمل على تدعيم العلاقات التي تربط الأشخاص مع بعضهما لخلق نوع من التكافل في المجتمع.

اقرأ ايضًا إدارة السلامة والصحة المهنية

أهداف الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية في المجال التعليمي

يسعى الممارس الاجتماعي الذي يعمل في المجال التعليمي إلى تحقيق العديد من الأهداف وهي كالآتي:

  • تقديم الدعم إلى جميع الطلاب للنهوض بمستواهم العلمي نتيجة الاستفادة من المواد العلمية.
  • تشجيع الطلاب على أن يعتمدوا على أنفسهم والعمل على تنمية المجتمع الذي يعيش فيه الطلاب.
  • البحث عن العلاقات الاجتماعية السليمة التي يعيشها الطلاب في المدرسة.
  • العمل على تطوير العلاقة بين الطلاب وجميع العاملين في المدرسة للنهوض بالطلاب.
  • مساعدة الطلاب على التعرف على السلوكيات النافعة التي يجب عليهم اتباعها والابتعاد عن السلوكيات الضارة.
  • تقديم الدعم للمدرسة ومساندتها في عملية نشر ثقافتها في المجتمع.
  • تقوية العلاقة بين المدرسة التي يدرس فيها الطالب والقائمين في المنزل.

خصائص الممارسة المهنية للمجتمع

توجد العديد من الخصائص التي تتميز بها الممارسة الاجتماعية، حيث يمكننا توضيح هذه الخصائص فيما يلي:

  • يمتلك الشخص الذي يعمل في المجال العديد من المعارف والعلوك، بالإضافة إلى المهارات العملية.
  • القدرة على تقديم الحلول التي تساهم في القضاء على المشاكل الفردية وكذلك الجماعية.
  • امتلاك المهارة في التعرف على الاحتياجات الفردية.
  • القدرة على تحديد النظرية التي تتبع في حل المشكلة بناءً على المتطلبات المهنية.
  • أيضًا القدرة على تقدير حجم المشكلة التي يعاني منها الشخص والتعرف على أبعاد هذه المشكلة.
  • يتطلب من الممارس الاجتماعي أن يمتلك الثقة في الذات وكذلك القدرة على التفاعل مع جميع الأشخاص.
  • القدرة على التواصل بين جميع الأشخاص ومساعدتهم على تحقيق ذاتهم.

تعرفنا على العديد من المعلومات عن الممارسة المهنية في الخدمة الاجتماعية والأهداف التي تحققها للفرد والمجتمع، كما تعرفنا على الخصائص التي تتميز بها الممارسة المهنية  للمجتمع..

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.