ما هي الحوكمة؟ وما أهميتها للمؤسسات؟

ما هي الحوكمة؟ وما أهميتها للمؤسسات؟

خلال الآونة الأخيرة، لطالما تم الحديث عن أهمية الحوكمة وضرورتها بالنسبة للشركات والمؤسسات، وما توفره من ضمان النجاح المالي وضمان استمرارية المؤسسة. وغيرها من الأسباب التي تدفع أصحاب الشركات ومسؤولوها إلى الرغبة في تطبيق نظام الحوكمة. وفيما يلي سنتعرف أكثر على سياسة الحوكمة وما يمكن أن توفره من مزايا لنشاطك.

 

ماذا تعني الحوكمة؟

يمكن تعريف الحوكمة على أنها: “النظام الذي يتم من خلاله توجيه الكيانات والتحكم فيها. حيث يهتم هذا النظام بهيكل وعمليات صنع القرار والمساءلة والرقابة والسلوك في الجزء العلوي من الكيان. وتؤثر الحوكمة في كيفية تحديد أهداف المنظمة وتحقيقها، وكيفية مراقبة المخاطر ومعالجتها وكيفية تحسين الأداء “.

وهو ما يعني أن الحوكمة هي نظام وعملية، وليست نشاطًا منفردًا. وبالتالي فإن التنفيذ الناجح لاستراتيجية الحوكمة الرشيدة يتطلب نظاماً منهجيًا يتضمن التخطيط الاستراتيجي وإدارة المخاطر وإدارة الأداء.

ما هي أهمية الحوكمة؟

بعد أن تعرفنا على مفهوم الحوكمة، ننتقل فيما يلي للحديث عن الأسباب الأساسية التي تجعل المنظمات تتبنى ممارسات الحكم الرشيد. والتي يمكننا اختصارها فيما يلي:

  • توفير الأساس لمنظمة عالية الأداء. حيث يتطلب تحقيق الأهداف والنجاح المستدام مساهمة ودعم من جميع مستويات المنظمة. حيث عادةً ما يوفر مجلس الإدارة إطار عمل للتخطيط والتنفيذ ومراقبة الأداء. إلا أنه بدون أساس قوي لبناء أداء عالٍ عليه، فإن تحقيق هذا الهدف يصبح مشكلة. وهنا تظهر أهمية الحوكمة، حيث تعمل على تحقيق أفضل أداء ونتائج ممكنة، ضمن القدرات والإمكانيات الحالية، وهو ما يُعتبر هدفًا مستمراً للمؤسسة.

 

  • تضمن أن المنظمة في وضع جيد للاستجابة للبيئة الخارجية المتغيرة. حيث تعمل مختلف المنظمات اليوم في بيئة من التغيير المستمر. ولكي تظل الأعمال التجارية على قيد الحياة وتظل مربحة لتمكينها من الوفاء بمهمتها وتحقيق رؤيتها، يجب أن يكون هناك نظام لمساعدة المنظمة على تحديد التغييرات في كل من البيئة الخارجية والاتجاهات الناشئة. إن عملية فهم عالمنا المتغير لا تحدث عن طريق الصدفة، فهي تتطلب قيادة والتزامًا وموارد من هيئة الإدارة لإنشاء مثل هذا النظام والحفاظ عليه داخل المنظمة. لا يحدث التغيير بشكل عام “بين ليلة وضحاها”، إنه موجود للجميع لمعرفة ما إذا كان لديهم نظام للبحث. وبالتالي يجب أن تتحمل الهيئات المسؤولة عن الحوكمة، بصفتها القادة النهائيون لمنظمة ما، المسؤولية الرئيسية عن هذا النشاط.

 

  • تساعدك الحوكمة على التصرف دائمًا بما يخدم مصالح الشركة. وبشكل أكثر تحديدًا، يمكنها تحسين أداء عملك، ومساعدتها على أن تصبح أكثر استقرارًا وإنتاجية، وتفتح فرصًا جديدة. كما يمكن أن تقلل المخاطر وتمكن من تحقيق نمو أسرع وأكثر أمانًا. يمكنها أيضًا تحسين السمعة وتعزيز الثقة. كل هذه الفوائد تعني أن عملك من المرجح أن يستمر على المدى الطويل.

 

  • يمكن أن تساعدك الحوكمة الجيدة أيضًا على تأمين الاستثمار من خلال إنشاء إجراءات رسمية لإعداد التقارير تحدد بوضوح كل ما يحتاج المستثمرون إلى معرفته. من المرجح أن يستثمر المستثمر في أعمال ذات مصداقية ذات اتجاه واضح ورقابة جيدة. أما إذا كانوا يعتقدون أن حوكمتك دون المستوى، فقد يرون عملك على أنه استثمار محفوف بالمخاطر ويطلبون عوائد أعلى أو حصة أكبر.

 

ونخلص مما سبق إلى أن الحوكمة تشمل العمليات التي يتم من خلالها توجيه المنظمات ومراقبتها ومساءلتها. كما تشمل السلطة والمساءلة والقيادة والتوجيه والسيطرة التي تمارس في المنظمة. ويمكن تحقيق جميع الأهداف عندما يتم تطبيق مبادئ وممارسات الحوكمة في جميع أنحاء المنظمة بأكملها وهذا هو سبب أهمية الحوكمة.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.